Born in Luxor, Egypt. Bahgoury (1932) studied painting at the Faculty of Fine Arts in Zamalek, Cairo, under the guidance of the Egyptian artist Hussein Bikar. In 1970, he studied at the Academy of Fine Arts in Paris. Today, he is regarded as an accomplished painter and sculptor, but is most famous as a caricaturist and political cartoonist. In 1953, he embarked on his career as a political cartoonist, a role that would see him featured in Sabah Al Khair and Rose El Youssef. A Silver Medalist for his painting “A Face from Egypt”, Bahgoury’s artwork has been widely displayed in galleries and museums, including the Louvre Museum, the Museum of Modern Art in Amman and the Museum of Modern Art in Cairo. <br> EDUCATION: Diploma of Fine Arts from Cairo, the Studio of Bikar, Painting Dept., 1955 School of Fine Arts, Paris, France, 1971 Diploma from Los Angeles, USA <br> OCCUPATION AND CAREER: Caricature painter at ” Rose AI Youssef “ and “Sabah El Kheir” magazines from 1953 until 1975, Cairo <br> CITIES OF RESIDENCE: Luxor – Menoufia (Menouf) – Paris (since 1975) – Cairo <br> SOLO EXHIBITIONS: •Numerous exhibitions in Egypt and abroad, including about 100 exhibitions in different capital cities all over the world • Fine Arts Hall, Cairo, 1973 • Mashrabia Gallery, Cairo, 1987 and 1989 • Khan EI Maghraby Gallery, Cairo, 1996 • Mashrabia Gallery, Cairo, 1997 • Arabesque Gallery, 1999 • Cairo Atelier, Cairo, 1999 • “EI Sagheer” Gallery, 1999 • Picasso Gallery, Cairo, 2000 • “Qahwet Bahgoury” (Bahgoury’s Cafe) Exhibition, Picasso Gallery, Cairo, 2005 • “Nahdet Masr” Hall at Mahmoud Mokhtar Museum, Cairo, 2007 • Picasso Gallery – Zamalek, Cairo, 2007 • Shadecor Gallery – Heliopolis, Cairo, November 2008 • “EI Nas We Om Kolthoum” (People and Om Kolthoum) Exhibition, Picasso Gallery, Cairo, April 2009 • “Rasm Ala Rasm” (Painting upon painting), Mashrabia Gallery, December 2009 • Masar Gallery – Zamalek, Cairo, January 2011 • “AI Masar AI Ha’ee’i.. Bahgoury Fel Thawra” (The True Path ..Bahgoury in The Revolution) Exhibition, Masar Gallery – Zamalek, January 2012 • “Howar EI’aql Wal Rouh” (The Conversation of the Mind and Soul) Exhibition, Masar Gallery – Zamalek, January 2013 • “Mesro Allaty Fe Khatery” (The Egypt in my Heart), Exhibition, Mashrabia, April 2013 • “Ahlam AI Mady” (Dreams of the Past) Exhibition, Masar Gallery – Zamalek, January 2014 • “59 Years of Art” Exhibition, Masar Gallery – Zamalek, January 2015 • “Modwannat AI Omr” (life Diaries), Picasso Gallery – Zamalek 2016 • Nostalgic Exhibition, Dai Gallery – Mohandsin, December 2017 • Picasso Gallery – Zamalek, December 2018 • “Bahgoury…88 Years of Art”, Liwan Gallery – Zamalek, December 2019 <br> LOCAL GROUP EXHIBITIONS: • 15th Spring Exhibition, Cairo, 1976 • Museum of Arts, Cairo, 2000 • “Sour EI Nil” (Fence of the Nile), Khan EI Maghraby Gallery – Zamalek, 2003 • “Shaab EI Moseqeyin” (Musicians’ People). Salama Gallery, 2003 • 1st Press Paintings Exhibition, Palace of Arts, March 2004 • 29th National Exhibition for Fine Arts, 2005 • “Ramadenayat” Exhibition, Salama Gallery, Mohandessin, 2006 • “EI Fan Wel’Ataa” (Art and Bestowal), Rotary AI Orouba, 2007 • Sketches and Small Paintings Festival , Shadicor Hall, Heliopolis, 2008 • Caricature Art Exhibition, Mahmoud Said Museum Center, Alexandria, 2008 • 1st Fine Arts Creativity Festival (30th General Exhibition and 1st Fine Arts Market), 2007 • 1st Round Gallery Salon, Sawy Cultural Wheel and Cairo Atelier, May 2007 • 2nd Fine Arts Creativity Festival (31st General Exhibition), 2008 • 2nd Round Gallery Salon, Gaugin Gallery, Salama Hall and Shadicor Gallery, May 2008 • “Umm Kolthoum, the Fourth Pyramid” Exhibition, Institute of the Arab World, Paris, 2008 • “Men Agl Ghaza” (For Gaza) Exhibition, Cairo Atelier, January 2009 • “AI Montakhab” (The Elected), Cordoba Gallery, Mohandessin, July 2009 • Exhibition in Shadicor Gallery, Heliopolis, 2009 • “Art For Every Family” Exhibition, Shadicor Gallery, Heliopolis, March 2010 • “Sayedaty AI Gamila” (My Fair lady) Exhibition, New Cairo Atelier, April 2010 • 15th “AI Fann Lel Gamea” (Art For All) Exhibition, Salama Gallery, Mohandessin, May 2010 • “Lamset Hobb” (A Touch of love), Fine Arts Hall, Musical library, May 2010 • Exhibition at Masar Gallery, Zamalek, June 2010 • 1990 – 2010 Group Exhibition, Mashrabia Gallery, June 2010 • “Egyptian Selections” Exhibition, Picasso Gallery, Zamalek, March 2011 • “The Beginning”, Salama Gallery, Mohandessin, March 2011 • “Art For Every Family” Exhibition, Shadicor Gallery, Heliopolis, March 201 • “AI Fann Lei Gamea” (Art For All) Exhibition, Salama Gallery, Mohandessin

141 x 159 cm - Oil on Canvas

120 x 120 cm - Oil on Canvas

100 x 120 cm - Oil on Canvas

120 x 120 cm - Oil on Canvas

100 x 121 cm - Oil on Canvas

100 x 121cm - Oil on Canvas

163 x 89 cm - Oil on Canvas

100 x 154 cm - Oil and collage on Canvas

100 x 120 cm - Oil on Canvas

100 x 110 cm - Oil on Canvas

110 x 90 cm - Oil and Collage on Canvas

70 x 100 cm - Oil on Canvas

105 x 145 cm - Oil on Wood

105 x 145 cm - Oil on Wood

108 x 104 cm - Carpet

70 x 100 cm - Oil on Canvas

180 x 97 cm - Oil on Canvas

50 x 50 cm - Acrylic on Canvas

61 x 50 cm - Ink

50 x 50 cm - Acrylic on Canvas

46 x 45 cm - Acrylic on Paper laid on Wood

37 x 52 cm - Acrylic on Paper laid on Canvas

37 x 52 cm - Acrylic on Paper laid on Canvas

37 x 52 cm - Acrylic on Paper laid on Canvas

37 x 52 cm - Acrylic on Paper laid on Canvas

43 x 34 cm - Oil on Wood

29 x 29 cm - Acrylic on Paper laid on Wood

16 x 31cm - Oil on Canvas laid on Wood

108 x 104 cm - Carpet

32 x 21cm - Pen

31 x 21cm - Pen

24 x 31 cm - Oil on Canvas laid on Wood

16 x 31 cm - Oil on Canvas laid on Wood

41 x 16 cm - Oil and Collage laid on Wood

41 x 16 cm - Oil and Collage laid on Wood

25 x 31 cm - Oil on Canvas laid on Wood

33 x 48 cm - Oil on Relief

42 x 39 cm - Oil and Acrylic Collage on Wood

40 x 50 cm - Aquarelle

66 x 50 cm - Gravure

50 x 56 cm - Pen

64 x 48 cm - Color Gravure

36 x 36 cm - Color Gravure

62 x 50 cm - Colored pencils

32 x 21 cm - Pen

30 x 22 cm - Acrylic sketch

25 x 20 cm - Aquarelle

30 x 20 cm - Acrylic

20 x 29 cm - Oil

30 x 20 cm - Aquarelle

20 x 29 cm - Aquarelle

33 x 24 cm - Pen

41 x 29 cm - Acrylic

64 x 48 cm - Color Gravure

42 x 30 cm - Acrylic

42 x 30 cm - Oil

42 x 30 cm - Acrylic

42 x 30 cm - Oil

42 x 30 cm - Oil

42 x 30 cm - Oil

42 x 30 cm - Oil

42 x 30 cm - Oil

42 x 30 cm - Aquarelle

42 x 30 cm - Aquarelle

30 x 20 cm - Aquarelle on Fabriano paper

30 x 21cm - Pen

34 x 25 cm - Pen

25 x 36 cm - Aquarelle

32 x 24 cm - Pen

50 x 40 cm - Acrylic

63 x 50 cm - Acrylic

50 x 35 cm - Aquarelle

50 x 40 cm - Aquarelle

64 x 49 cm - Acrylic

65 x 50 cm - Aquarelle

65 x 50 cm - Gravure

66 x 50 cm - Gravure

66 x 50 cm - Color Gravure

65 x 50 cm - Color Gravure

42 x 30 cm - Oil

42 x 30 cm - Aquarelle

42 x 30 cm - Aquarelle

41 x 31cm - Acrylic

41 x 31cm - Acrylic

42 x 30 cm - Acrylic

41 x 31cm - Acrylic

50 x 33 cm - Acrylic

50 x 35 cm - Acrylic

50 x 35 cm - Acrylic

50 x 35 cm - Acrylic

40 x 32 cm - Acrylic

40 x 32 cm - Acrylic

37 x 46 cm - Acrylic

15 x 35cm - Oil

21 x 30 cm - Acrylic

28 x 30 cm - -Acrylic

30 x 29 cm - Acrylic

24 x 30 cm - Acrylic

26 x 26 cm - Acrylic

32 x 32 cm - Acrylic

21 x 30 cm - Acrylic

21 x 30 cm - Aquarelle

18 x 24 cm - Aquarelle

42 x 30 cm - Aquarelle

65 x 50 cm - Gravure

65 x 50 cm - Gravure

65 x 50 cm - Gravure

65 x 50 cm - Color gravure

100 x 120 cm - Oil no canvas

120 x 120 cm - Oil on canvas

جورج بهجوري... ريشة لا تحتاج إلى توقيع

معرض رسام الكاريكاتير الساخر ينطلق من أجواء شعبية ويرصد الشخصية المصرية البسيطة يمثل الفنان المصري جورج بهجوري (88 عاما) مدرسة فنية وتجربة مميزة في الفن التشكيلي، فطوال رحلته الفنية التي جاوزت ستين عاماً، أصبح رائداً من رواد الفن المصري عبر رؤى فنية متعددة ولوحات ثرية، بالإضافة إلى مدرسة فنية متفردة في مجال الكاريكاتير خلال فترة عمله في الصحافة، لتحمل لوحاته بصمة خاصة وأسلوباً فريداً يتعرَّف إليه المتابع الجيد لأعماله، ويميزه حتى قبل أن يرى توقيعه على اللوحة. على مدار رحلته الفنية قدَّم بهجوري عشرات المعارض، وحصد العديد من الجوائز لتبقى تجربته ومدرسته الفنية علامة فارقة في مجال الفن التشكيلي داخل مصر وخارجها، فرغم عالمية لوحاته وتحليقها خارج النطاق المحلي، فإن مشروعه الفني ضارب في عمق الثقافة المصرية، وقادم من قلب التراث والفلكلور الشعبي الذي تأثر به منذ سنوات نشأته الأولى في قرية "بهجورة" بصعيد مصر، والتي أشتُق منها اسمه الفني، مروراً بحياته في القاهرة. سيمفونية فنية بألوان مبهجة ومع إطفائه الشمعة الثامنة والثمانين، يفتتح بهجوري معرضه الأخير في "غاليري ليوان" بالقاهرة، ليحمل روح مصر وأهلها في سيمفونية فنية تعزفها ريشته وألوانه المبهجة التي اعتمدها في معرضه. ويضم المعرض توليفة فنية تتنوع بين البورتريهات ذات الخطوط المميزة التي يشتهر بها بهجوري، ولوحات لمشاهد من الشارع المصري والحياة اليومية للبسطاء، ولوحات تحمل طقوساً شعبية وتعكس أجواء الفلكلور المصري، مثل الغناء والرقص، تكاد تسمع فيها صوت العازفين وصخب الشارع. حضور طاغٍ لأم كلثوم وتُعد كوكب الشرق أم كلثوم تيمة رئيسة مصاحبة لبهجوري، إذ يحرص على وجودها في معظم معارضه، وهو ما لم يغفله في معرضه الجديد الذي يضم لوحات لرموز مصرية من الكتَّاب والفنانين، تتصدَّرهم أم كلثوم، التي طغى حضورها في المعرض، حيث احتلت أكثر من لوحة تعكس الشخصية الثرية لسيدة الغناء العربي بروح وخطوط بهجوري المميزة، وظهرت "السِت" واقفة أمام فرقتها الموسيقية وممسكة منديلها الشهير شاديةً بأغنياتها. غناء ورقص وملابس ملونة والتقت "اندبندنت عربية" الفنان المصري، للتعرف إلى الفكرة العامة التي ينطلق منها المعرض، حيث قال بهجوري "المعرض مستوحٍ من الشخصيات المصرية العادية التي يتوجه إليها فني، والموجودة في الشوارع ونراها حولنا في كل مكان، لكنني قدمتها في حالة مبهجة، فيها غناء ورقص وملابس ملونة، ليرى الشخص العادي نفسه في اللوحات بشكل مبهج في حالة جميلة مفعمة بالتفاؤل، حتى إن كان واقعه الحقيقي غير ذلك". يتابع بهجوري "الفنان لا بد أن يجمِّل الواقع بريشته وألوانه، فالفنان لن يقدم في لوحاته الشخص البسيط يرتدي ملابس بالية ويعيش في فقر وظروف صعبة، لكنه سيرسم نفس الشخص بظروفه البسيطة سعيداً ومرتدياً ملابس زاهية الألوان ويعيش في واقع وظروف أجمل، حتى لو كان هذا داخل إطار لوحة". الفن والمجتمع العلاقة الأزلية بين الفن والمجتمع وتأثير كل منهما في الآخر ومدى تأثر الفنان بالظروف المحيطة به، سواء كانت سياسية أو اجتماعية وهل سيجمَّل الفنان الواقع في أعماله أم سيقدمه في حالته من دون تدخل، كلها قضايا مستمرة ولا ينتهي الجدل فيها، وفي هذا الصدد يقول بهجوري "هناك تغير كبير في الناس خلال الفترة الأخيرة، وبالطبع هذا يؤثر على الفن ودوره في المجتمع، فالفنون كلها يجب أن تسهم بدور في المجتمع، وحالياً لا أرى هذا يحدث بشكل كبير، على عكس فترات سابقة شهدت حضوراً كبيراً للفنون والمبدعين في كل المجالات، وكان لهم دور وتأثير حقيقي في المجتمع". ويؤكد الفنان التشكيلي المصري "بالطبع الفنان يتأثر بالظروف المحيطة، فأنا أرى دائماً أن الفنان شفّاف ويعكس الواقع المحيط به في أعماله، حتى لو حاول تجميل هذا الواقع فإنه لا بد أن يتأثر به، وعموماً الفن الجيد لا بد أن يكون عالمياً ويصل إلى الناس في كل مكان، ويتخطى الحدود حتى لو كان مستوحى من بيئة الفنان المحلية والظروف المحيطة به التي سيستلهم منها أعماله". وبطبيعية الحال يعيش الفنان وسط مجتمع يتفاعل معه ويقدم أعماله وإبداعاته التي يستمدها من هذا المجتمع، وبالطبع ينتظر التقدير بصور مختلفة رسمياً وجماهيرياً، وهذا ما يراه بهجوري، إذ يقول إن "تقدير الفنان لا بد أن يكون على مستويات عِدة، فهناك تقدير الدولة وهو مهم وأساسي، وهناك تقدير من جموع الناس متلقي الفن، والتي ينبع منها هذا الفن في الأساس، فالفنون المختلفة تأتي من الناس وإليهم، وكلا النوعين من التقدير لا يقلان أهمية، فالفن موجه إلى الناس، ولكن لا بد أن ترعاه الدولة وتهتم به وتقدم له الدعم وتضعه في أولوياتها". يواصل بهجوري "أقمت متحفاً خاصاً وسط القاهرة يضم 100 لوحة من أعمالي، وكنت أتمني أن يحظى باهتمام أكبر، وأن يكون تحت مظلة رسمية، إلا أن هذا لم يحدث، لكنني على صعيد آخر أجد تقديراً كبيراً من عموم الناس الذين يتفاعلون مع لوحاتي ويجدون أنفسهم فيها، فالفن من الناس وإليهم". الأجيال الجديدة رحلة فنية طويلة خاضها بهجوري وعاصر خلالها الكثير من المدارس الفنية والظروف العامة المحيطة بالفن، لذا كان مهماً أن نتعرف منه إلى رؤيته للأجيال الجديدة من الفنانين، وهنا يقول "الفن ليس في أفضل حالاته في الوقت الراهن، والحالة الفنية عموماً ليست على ما يرام، والفنون المختلفة لم تعد في أولويات قطاع كبير من الناس لأسباب وظروف مختلفة، وهذا بالطبع شيء مؤسف". لكن بهجوري رغم ذلك يقول "هناك انتشار كبير حالياً لقاعات الفن التشكيلي ومساحات العرض المتاحة، وهناك فرصة أكبر للأجيال الجديدة لم تكن متاحة لنا سابقاً، ونأمل أن يتحسن الوضع وأن يكون للفن أولوية أكبر عند عموم الناس في مصر والعالم العربي".

المصدر: انديبندنت عربية

التارخ 13/12/2019

الفن يمزّق الأقنعة ويقترح حياة أخرى

يمثل معرض الفنان المصري جورج بهجوري الجديد، المقام حاليا في غاليري “ليوان” بالزمالك بالعاصمة المصرية القاهرة، سائر محطات الفنان الزمانية على مدار أكثر من نصف قرن، ويتقصى تنقلاته النوعية بين الكاريكاتير والاسكتشات والتصوير والحفر والسجاد والكولاج وغيرها من مجالات إبداعه، مع التركيز على أعمال السنوات الأخيرة، التي تنوعّت بين اللوحات الزيتية الكبيرة وبطاقات الرسم الصغيرة. القاهرة – لا يكتفي الفن الثري بتجسيد ما هو كائن أو استدعاء ما كان، لكن سؤاله الأصعب يبقى متعلقا دائما بما سيكون أو ما ينبغي أن يتحقّق، ولكل صاحب مدرسة أصيلة أو تيار فني خلاّق قدرته الاستثنائية على تخليق هذا العالم الموازي، الذي يمزّق فيه كل الأقنعة، ويقترح بين أرضه وسمائه سمات الحياة ووجوه الأحياء وفق رؤيته الفردية الخاصة. ومن هؤلاء الفنانين أصحاب البصمة اللافتة، التشكيلي المصري المخضرم جورج بهجوري، ابن قرية بهجورة في نجع حمادي بأقصى جنوب مصر، الذي تنبع جذور أعماله من واقع محلي صرف، وشأن مصري وهمّ وطني ومجتمعي خالص، لكنه في الوقت نفسه يعقد رهانه الأول على التمرّد والتغيير والمخالفة، وربما السخرية والانتقاد، فالحياة ببساطة تستحقّ أن تُعاش، بتضخيم حلوها وتجاوز مُرّها، والصور اليومية القاتمة التي أمامنا، من حق الفن، وواجبه، أن يلوّنها ويُنعشها ويحقنها بمحفّزات الأمل والتفاؤل. يحمل معرض “جورج بهجوري.. 88 عاما من الفن”، الذي افتتح مؤخرا بالقاهرة، ويتواصل حتى 2 يناير القادم، خلاصة تجربته الزاخمة، وتمثل أعماله الأخيرة رؤيته للواقع الراهن الذي لا يرضى عنه، وللبشر المقهورين المطحونين، الذين يحضهم على التماسك والمقاومة. ويرى الفنان في حديثه لـ”العرب” أن الحرية هي الحل في معترك الحياة، وأن الفن المتمرّد هو نافذة الخلاص ومفتاح استعادة الهوية الغائبة. مآزق وحلول حفلت أعمال بهجوري الجديدة بالطاقة المشعة والحركة والصخب، والألوان المتفجرة، بما يوحي بالرغبة في اقتناص الحياة المتعثرة اقتناصا مباشرا بقبضة اليد، من بين أطلال العالم المنهار. وتسلل الفنان إلى فكرته من خلال تشبثه بأجواء السعادة ومشاهد المرح واللهو والغناء كالمقاهي، كرة القدم، حفلات أم كلثوم وفيروز، الأفراح، المناسبات الاجتماعية.. إلخ، في مواجهة معالم الحياة الاعتيادية التي صارت مقتصرة على الوجوم والكآبة والفردية واللهاث خلف لقمة العيش.واقتصرت أعمال الكاريكاتير بالمعرض على رسوم استعادية، حيث لم يقدّم بهجوري الجديد في الكاريكاتير خلال الفترة الماضية، والذي كان واحدا من الكبار المتفرّدين في هذا المضمار، وعمل كرسام كاريكاتيري محترف ما بين عامي 1953 و1975 في مجلتي “روز اليوسف” و”صباح الخير” في العصر الذهبي لفن التهكم والسخرية والغوص تحت الجلد لكشف الأوجاع الكامنة.وعن اكتفائه بالتصوير والرسم والكولاج، وبعده عن الكاريكاتير، يشير بهجوري لـ”العرب”، إلى أن الواقع المحيط له دور في اختيارات الفنان وتوجهاته المرحلية، ويقول “لا قيمة للكاريكاتير دون مناخ الحرية، وباختصار ووضوح فإن الحرية قد غابت في مصر، ولذلك ضاع فن الكاريكاتير، وصار بلا روح ولا تأثير، وما يُنشر منه حاليا في الصحف مجرد رسوم روتينية باهتة تفتقر إلى الجرأة والنبض ولا طائل من ورائها، طالما أنها غير مسموح لها بأن تناقش أمورا جوهرية ومصيرية”.ويوضح الفنان المخضرم، أنه لهذا السبب اتجه إلى الرسم والتصوير والمعارض الحرة “لا داعي للمبالغة والتضخيم والمفارقة، فلن تقبل الصحف ذلك، وليكن البديل في فنون الواقع وما يفرزه من زخم”، ونصح الفنانين الشباب بأن يكونوا أكثر تمرّدا وشراسة، وبألاّ يستسلموا للأمر المفروض، قائلا “حركة الفن مثلها مثل حركة الواقع بحاجة إلى ثورة وتغيير، فلا فن بغير جرأة وحق في التعبير وإبداء الرأي وتوصيل الحالة بغير شروط. الحرية هي الحل لكل الأزمات”.ويقترح بهجوري، الفن كحل آخر سحري للخلاص من المآزق، والفكاك من القيود، واستعادة الهوية الغائبة، والحيوية المفقودة، بشرط أن يكون فنا متمرّدا على قوانين الحياة ومشاهد الواقع السوداوية الكابوسية. ويضيف “من كفاح البشر ومقاومتهم وإصرارهم، ومن نبض الشارع، يستمد الفنان عزيمته، لكن عليه إيجاد الحياة الحقيقية وتمريرها لهؤلاء التعساء والمقهورين والمحرومين”. عدوانية مبرّرة يبرّر جورج بهجوري ما يمكن وصفه بالشراسة والعدوانية والتشويه في بعض لوحاته الأخيرة، إزاء تعاطيه مع شخصيات المجتمع المصري التي تستسلم لاحباطات الواقع والمتغيرات الطارئة، وترضى بابتلاع الهموم، ولا تسعى إلى التغيير واستبدال العزلة والتذمّر والعصبية بالبراءة والبهجة والدفء الإنساني والطمأنينة والمرح. ويقول في حديثه مع “العرب”، “نعم، الشعب المنكسر السلبي الراضخ لا يعجبني، فلأهاجمه حتى يستفيق، ولأصوّر الحيوية والإيجابية، أعني الجانب الآخر من المشهد”. وحول هذا الجانب المضيء، المشرق، المبهج، دارت أغلبية لوحات بهجوري الجديدة وبطاقاته الأخيرة، وهي أعمال تتعلّق بحق الشعب في أن يعيش ويسعد رغم كل الضغوط والإخفاقات، وتقترن لحظات السعادة لدى الفنان دائما بالانطلاق والانفلات والتمسّك بمقومات الشخصية المصرية القادرة على الابتسام والغناء في أحلك الظروف ومقاومة الآلام بالسخرية منها وتجاوزها. ولجأ الفنان المصري إلى ضم الماضي والحاضر والمستقبل في منظومة واحدة، فهو يستعيد مصر زمان التي يفهمها ويعشقها، لبساطتها وعمقها وثرائها وأجوائها الاحتفالية وشخصياتها العادية البريئة وأيضا الاستثنائية المثقّفة، كما في اللوحة التي جمع فيها بورتريهات: طه حسين، نجيب محفوظ، توفيق الحكيم، يوسف إدريس، سيد درويش، أم كلثوم، صلاح جاهين، عبدالحليم حافظ، محمود سعيد، وفي الوقت نفسه فإنه سعى إلى تحريف “مصر الآن”، التي يرفضها، وفق مخيلته الراقصة الزاهية، أملا في صياغة مغايرة لمصر الغد التي يحلم بها، قائلا “عاوز (أحب) الشعب يعيش، مش عاجبني (لا يعجبني) اللي جرى للمصريين”. يعيد بهجوري الكثير من التحولات المجتمعية السلبية إلى تضييق هامش التعبير، وقسوة العوامل الاقتصادية التي قتلت الوقت وانتهكت الطاقة الإنسانية، فصار البشر عبيد احتياجاتهم اليومية. ويشير إلى أن، “الناس يعانون ما يشبه الذهول واللامبالاة من فرط التعب والمكابدة، أتأمل هذه الهموم والمعاناة والأحزان في وجوههم، أتعجب من صعوبة ما جرى، أفتش تحت الأسطح عن الروح والنبض والإيقاع والجوهر الكامن، وأتمنى بريشتي وألواني أن أقدم القليل لأساعدهم في نزع الأقنعة”.

المصدر: صحيفة العرب

التارخ 13/12/2019

افتتاح معرض " بهجورى 88 عاما من الفن " بجاليرى ليوان بالزمالك..7 ديسمبر

يفتتح جاليرى ليوان بالزمالك، معرض فنى بعنوان" بهجورى...88 عاما من الفن" للفنان جورج بهجورى، يوم السبت 7 ديسمبر المقبل، الساعة السابعة مساء بمقر جاليري ليوان بالزمالك، ومن المقررأن يستمرالمعرض حتى يوم الخميس 2 يناير2020. ويعرض المعرض، مجموعة متنوعة من الأعمال الفنية للفنان على مدار تاريخه ما بين تصوير زيتي واسكتشات وحفر وسجاد. الفنان العالمى جورج بهجوى رسام كاريكاتير ساخر، ولد عام 1932 في محافظة قنا بالقرب من قرية بضواحى نجع حمادى مشهورة بزراعة القصب والنخيل تسمى بهجورة وإليها يرجع اسمه الفنى.. تخرج فى كلية الفنون الجميلة بالقاهرة، درس بكلية الفنون الجميلة في باريس قسم التصوير، عمل كرسام كاريكاتيري منذ عام 1953 حتى عام 1975 فى مجلتى روز اليوسف وصباح الخير، سافر إلى باريس في عام 1975، وأقام بها حتى عودته إلى القاهرة مرة أخرى في تسعينيات القرن الماضي. قدم الفنان جورج بهجورى، عشرات المعارض فى جميع أنحاء العالم، كما نال العديد من الجوائز، منها الجائزة العالمية الأولى فى الكاريكاتير بروما فى عامي 1985 و1987.

المصدر: جريدة اليوم السابع

التارخ 26/11/2019

شاهد.. جورج بهجورى يرسم اللوحات الفنية مع أطفال مستشفى 57357

نشر جاليرى "ليوان"، فيديو للفنان العالمى جورج بهجورى، عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك"، وهو يقوم بزيارة مستشفى ٥٧٣٥٧. علق جاليرى "ليوان" على الفيديو، قائلا: "اتفرجنا على الطاقة الايجابية اللى لا يمكن وصفها بكلمات واستمتعنا بوقتنا فى غرفة العلاج بالفن ، وفى النهاية اختار الفنان جورج بهجورى بنت من أكثر الموهوبين هناك عشان تشرفنا بعمل من أعمالها كضيفة شرف فى معرض بهجورى السنوي بجاليرى ليوان الذى افتتح يوم 7 ديسمبر الجارى". ويعرض المعرض، مجموعة متنوعة من الأعمال الفنية للفنان على مدار تاريخه ما بين تصوير زيتي واسكتشات وحفر وسجاد. الفنان العالمى جورج بهجوى رسام كاريكاتير ساخر، ولد عام 1932 في محافظة قنا بالقرب من قرية بضواحى نجع حمادى مشهورة بزراعة القصب والنخيل تسمى بهجورة وإليها يرجع اسمه الفنى.. تخرج فى كلية الفنون الجميلة بالقاهرة، درس بكلية الفنون الجميلة في باريس قسم التصوير، عمل كرسام كاريكاتيري منذ عام 1953 حتى عام 1975 فى مجلتى روز اليوسف وصباح الخير، سافر إلى باريس في عام 1975، وأقام بها حتى عودته إلى القاهرة مرة أخرى في تسعينيات القرن الماضي. قدم الفنان جورج بهجورى، عشرات المعارض فى جميع أنحاء العالم، كما نال العديد من الجوائز، منها الجائزة العالمية الأولى فى الكاريكاتير بروما فى عامي 1985 و1987

المصدر: جريدة اليوم السابع

التارخ 04/12/2019

"بهجورى.. 88 عام من الفن" بجاليرى ليوان.. السبت

ينظم جاليري ليوان معرض فنى بعنوان" بهجوري...88 عام من الفن" للفنان جورج بهجوري، يوم السبت 7 ديسمبر الساعة السابعة مساء بمقر جاليري ليوان بالزمالك. ويستمر المعرض حتى الخميس 2 يناير2020، يوميا من 11 صباحا حتي 8 مساء - ما عدا الجمعة. يضم المعرض مجموعة متنوعة من الأعمال الفنية بين تصوير زيتي واسكتشات وحفر وسجاد، من مراحل عمرية مختلفة من فترة السبعينات حتي 2019. رسام الكاريكاتير الساخر والفنان العالمي جورج عبد المسيح بشاي شنودة ساليدس جرجس، ولد عام 1932 في محافظة قنا بالقرب من قرية بضواحي نجع حمادي مشهورة بزراعة القصب والنخيل تسمى بهجورة، الابن الثالث من أسرة متوسطة عاشت بين الأقصر والمنوفية والقاهرة. تخرج في كلية الفنون الجميلة بالقاهرة، درس في كلية الفنون الجميلة بباريس،عمل كرسام كاريكاتيري منذ عام 1953 حتى عام 1975 في مجلتي روز اليوسف وصباح الخير، سافر إلى باريس في عام 1975، وأقام بها حتى عودته إلى القاهرة في تسعينيات القرن الماضي. أقام البهجوري عشرات المعارض في سائر أرجاء العالم، فاز بجوائز كثيرة، منها الجائزة العالمية الأولى في الكاريكاتير في روما في عامي 1985 و1987.

المصدر: جريدة الدستور

التارخ 24/11/2019

٧٠ عملا فنيا في معرض “بهجوري”

افتتح، مساء السبت الماضي، بجاليري ليوان بالزمالك معرض ٨٨ عام من الفن للفنان جورج بهجوري. المعرض يضم سبعين عملا فنيا تضم أعمال الفنان جورج بهجوري في التصوير الذي يعتبر بمثابة سيرة بصرية عن مشاهداته وانطباعاته وكذلك إحساسه بكل التفاصيل الخاصة وحبه لمصر والنيل. وعن ذكرياته الفنية تحدث الفنان بعد ما أنهيت بكالوريوس الفنون الجميلة في القاهرة بتقدير جيد وسافرت إلى باريس لتكملة الدراسة لأن فن الرسم لا يزال لم يقنعني بالكفاية عندما أقارن بين خطوطى في الرسم وخطوط أعلام الفن في باريس، ويضيف عشقت أبطال المدرسة التاثيرية في تاريخ الفن الحديث. ويضيف الفنان تمردت على الرسم الكلاسيكي القديم وقررت أن الفنان الرسام لا بد أن يذهب إلى الطبيعة والموديل الحي وأن يتابع الألوان وتأثيرها على اللوحة. وقدم الفنان جورج بهجوري لوحة بورتريه بعنوان السيسي بطل. واستطاع الفنان جورج بهجوري إضافة للأشياء، قيمتها وإبراز جماليتها وهذا ما تبدو عليه مشاهد الفنان التي قدمها في لوحة قاهرة المعز ومشاهد الحارة وشهد من حفلات أم كلثوم، وكذلك مشاهد من المجتمع المصري والتي قضى الفنان عمره يستنط مفردات موضوعاته حتى نضجت موهبته وأصبح يمتلك أدواته وصار لديه رصيد هائل من أفكار ه. وأيضا من أهم الأعمال البيئة الشعبية الذي يستوحى موضوعات لوحاته معبرا عن الواقع. والفنان جورج بهجورى ولد عام ١٩٣٢ بالأقصر. حصل على دبلوم الفنون الجميلة بالقاهرة مرسم بيكار قسم التصوير عام ١٩٥٥. حصل على مدرسة الفنون الجميلة بباريس مرسم يانكيل – فرنسا ١٩٧١. حصل على دبلومة فى لوس أنجلوس. ويستمر المعرض حتى ٢ يناير ٢٠٢٠ .

المصدر: جريدة وطني

التارخ 09/12/2019